کامبیز به کام شماست

بازگشت به خانه

50 سالگی عربی

نقلاً عن جريدة دنياي اقتصاد:

رابط الخبر

نصف قرن من الشراكة

بمانجان نديمي، صحفي: كان من الصعب علي فهم ما سمعته عنهم. لقد تناقضت كل المعتقدات التي كونتها في ذهني منذ أن كنت طفلاً. كان علي أن أتحدث معهم عن كثب لمعرفة ما فعلوه على مر السنين وكيف لا يزالون يواصلون هذه الشراكة إلى جانب صداقتهم. لقد مر نصف قرن منذ أن بدأوا العمل المشترك معاً. أصبح العمل التجاري الذي بدأوه في الأربعينيات من القرن الماضي أحد أشهر العلامات التجارية للمواد الغذائية اليوم.

قصة الشراكة التي امتدت لخمسين عاماً بين مؤسسي شركة كامبيز للصناعات الغذائية هي قصة صداقة وثيقة ودية أسست حركة إبداعية وجديدة في وقتها. أنتج كل من محمد فروزانفرد ومحمد پیروز حمیدي الكشك التقليدي بشكل صناعي ومبستر لأول مرة في إيران. يقولون إنهم صمموا كل شيء بما في ذلك خط الإنتاج والآلات التي يحتاجونها. على الرغم من أن الاثنين كانا قد عقدا شراكة مع آخرين قبل هذه الشراكة، فقد وصلت شراكتهما معهم إلى طريق مسدود وأفلسا، إلا أنهما قاما بالمخاطرة مرة أخرى وبدأت شراكة جديدة بينهما. شراكة عمرها اليوم 50 عاماً. واليوم يواصل الجيل الثاني من هذين الشريكين طريقهما. لقد جعل زواج أولاد هذين الشخصين من بعضهم البعض الأمل أكثر قوة في استمرار عملهما المشترك. قلت لهما أن الأشقاء أنفسهم يختلفون، فكيف يمكنكما أن تكونا سعداء للغاية بشراكتكما؟ قالا لي “الشراكة تتطلب التسامح. هذا لا يعني أننا لم نختلف، لا. لكن الخلاف اختتم بالتقدم بسبب هدفنا المشترك وهو تطور كامبيز. لم نتضايق من بعضنا البعض حتى ليوم واحد. نعم؛ كان هذا هو سر الشراكة على مدى نصف قرن. شيء ربما لا نراه في عالم اليوم.

الشراكات طويلة الأجل ليست شائعة جداً في إيران، فقد رأينا أنه في بعض الأحيان لم يتمكن حتى الأشقاء من العمل معاً والتحول إلى شركاء. لكن شراكتكما التي دامت 50 عاماً دمر الاعتقاد السائد بأن الشريك ليس جيداً، وأثبتت أنه لا يمكنك الحكم على شيء ما بشكل مطلق وحاسم. ربما يكون السؤال الذي يتبادر إلى أذهان الجمهور الآن هو: هل كنتما في هذه الشراكة مكملان لبعضكما البعض أم متشابهان؟

حميدي: مصيرنا واحد. لقد تعرض كلانا للضرر من قبل الشركاء السابقين. أقام السيد فروزان فرد شراكة مع شخص ما وقد تعرض للخسائر بسببه، وكذلك أنا. عندما التقينا، أصبح ماضينا منارة لمستقبلنا. كنا بحاجة لبعضنا البعض عندما بدأنا. كانت وظيفتي هي البيع وكانت وظيفته الإنتاج. لكننا كنا كلينا مفلسين بسبب شراكات سابقة. كنا نعرف بعضنا البعض قليلاً. ذات يوم ذهبت إلى السيد فروزان فرد لشراء البضائع وبيعها واكتشفت أنه مثلي، قد تضرر من الشراكة مع شخص ما.

فروزان‌ فرد: كنا قد أصبحنا أصدقاء قبل الشراكة بسنتين إلى ثلاث سنوات. نشأت هذه الصداقة أيضاً من خلال التعاون. عندما بدأنا، قبلت مسؤولية قسم الإنتاج بسبب خبرتي وتولى السيد حميدي مسؤولية قسم المبيعات لأنها كانت من اختصاصه. تصرف كل واحد منا بشكل مستقل في عملنا. كان تقسيم العمل عادلاً. لم يسبب لنا أي مشكلة. لأن هدفنا كان واضحاً. كان الهدف هو التقدم. كان علينا رفع كامبيز إلى الأعلى.

عادة ما يتشاجر الأشقاء في نفس المنزل وقد يتضايقان من بعضهما البعض. ماذا عنكما؟ كيف كانت علاقتكما أنتما الشريكين طوال 50 عاماً؟

فروزان‌فرد: لا أتذكر على الإطلاق أن خلافاً قد حدث بيننا أو استمر. لم نتحدث حتى بقسوة ولم نرفع أصواتنا على بعضنا البعض. بالطبع، إذا أراد المرء أن يكون ناجحاً في عمل ما، حتى في الحياة الزوجية، فيجب أن يكون متسامحاً. لقد تمتعنا أنا والسيد حميدي بهذا التسامح. من ناحية أخرى، إذا أردنا أن نرى نقاط ضعف بعضنا البعض فقط، فلن ينجح ذلك حتى في شراكة مع أشخاص آخرين. ومع ذلك، كل شخص لديه نقاط القوة والضعف. السيد حميدي وأنا لسنا استثناء. لا يمكن أن يكون لدى شخصين الأفكار نفسها. بالمناسبة، إذا كانت هي نفسها، فهذا خطأ. يجب أن يكون هناك اختلاف في الأفكار لكي يتقدم الإنسان. لقد اختلفنا في الأفكار أيضاً، ولكن ليس بالطريقة الموجودة في الشراكات الأخرى. لقد تجاهلنا دائماً هذه القضايا.

حمیدي: نحن نتشابه في السلوك والأخلاق.

فروزان‌فرد: مرت هذه الخمسون مثل خمس سنوات بالنسبة لي. إذا كنت سأبدأ عملاً ما مرة أخرى، فسوف أبدأ نفس العمل هذه المرة بتدريب وخبرة عالية وبأفق أعلى. أنا أحب عملي وإذا أراد السيد حميدي، فسأواصل الشراكة معه لمدة 100 عام أخرى.

كم بلغ رأس المال الذي بدأتم العمل به؟

فروزان فرد: لم يكن لدينا رأس مال. كنا مثل بعضنا. كنا نتمتع فقط بالمصداقية بين الناس. لم يكن لدينا حتى رأس مال نقدي قدره 5 تومان لهذا العمل.

حميدي: يقول البعض إنهم بدأوا من الصفر. لكننا بدأنا من تحت الصفر. لأننا كنا نرزخ تحت الديون بالفعل وكان علينا سدادها أولاً.

لماذا لا تدوم الشراكة طويلاً في مجتمعنا؟

حميدي: المشاركة تتطلب عددا من الشروط المسبقة. بالإضافة إلى الصدق، يجب أن يكون هناك تسامح في المشاركة. التسامح المادي والمالي. لنفترض أن السيد فروزان فرد قام بشيء أعتقد أنه إهانة، إذاً يجب أن أعتقد أن السيد فروزان فرد لديه بعض الأشياء الجيدة أيضاً. بالطبع، لم نواجه مشكلة مع بعضنا البعض، وإذا كانت هناك مشكلة، فإما أن أتنازل أنا أو يتنازل هو.

من بين كل هذه المواد الغذائية، لماذا خطرت على بالكم فكرة بسترة الكشك؟

فروزان‌فرد: قبلنا قام شخص يدعى أحمد مدني ببسترة الكشك. بالطبع ليس بالطريقة التي نفعلها الآن. قبل أن أبدأ في شراكة مع السيد حميدي، كنت أقوم بنفسي بإنتاج وبسترة وتغليف الكشك بعلامة ساسان التجارية. عندما دخلت في شراكة مع السيد حميدي وأنشأنا كامبيز، لأنه لم يكن لدينا مال، كنا نضع الكشك في الحو           وعلى الموقد ونقوم ببسترته. بعد ذلك، فعلنا ذلك باستعمال الجهاز بالتدريج. كانت الفكرة هي بسترة الكشك لأنني فعلت ذلك من قبل.

حميدي: عندما قابلت السيد فروزان‌فرد، كان منتجاً وموزعاً في ذلك الوقت. حتى أدركت أنه كان مفلساً مثلي ومديناً. قررنا إنتاج الكشك بالشراكة. هو نفسه ذكر أنها كانت فكرته. هكذا أسسنا كامبيز. بدأنا أيضاً العمل بأدوات ومعدات بسيطة جداً. تدريجياً، استعملنا الأجهزة في عملنا وفقاً لاحتياجاتنا. كما أن أفكار كيفية بناء الأجهزة كانت من إبداعنا. لم يكن هناك حتى مصنع للزجاج في ذلك الوقت. لأول مرة في إيران، تم إنشاء مصنع زجاج مينا. قبل ذلك، كنا نشتري زجاجات المنتجات القادمة من الخارج ونستخدمها لمنتجاتنا. كان هناك أشخاص يشترون هذه الزجاجات ويبيعونها لشركات التعبئة والتغليف.

بعد أن قمت بتسجيل علامة كامبيز التجارية وتقدم عملك التجاري، ألم تكن مهتماً بدخول مجالات وقطاعات صناعية أخرى باستثناء صناعة المواد الغذائية؟

فروزان‌فرد: لا. من المؤكد أن صعود وهبوط كل مصنع له أسباب مختلفة. لا سيما أولئك الذين بدأوا مثلنا العمل بدون رأس مال وتمكنوا من إنجازه، بالتأكيد لديهم أسبابهم الخاصة. ذهب العديد من زملائنا إلى الهامش عندما ازدهرت أعمالهم. لم يركزوا أفكارهم على عملهم الأصلي. لذلك لم يتمكنوا من النجاح في المهمة الأولى. دخل البعض مجال البناء والبعض الآخر دخل مجال بيع وشراء الأراضي. أعتقد أنه إذا أراد المرء أن يكون ناجحاً في العمل، فيجب أن يسير على طريقه الأصلي بشكل مستقيم. أولئك الذين يفشلون في الأعمال التجارية يتم تهميشهم بسبب أنشطتهم. إنهم يهمشون وقتهم وأفكارهم وأموالهم وعملهم ورأس مالهم. مثل سيارة تنحرف عن الطريق الرئيسي إلى طريق ترابي. فقد يكون السائق قادراً على إدارة عجلة القيادة بشكل صحيح والهرب من الخطر، أو قد يذهب إلى قاع الوادي. نحن أيضا تجنبنا التهميش والنفقات غير الضرورية، ولم ننخرط في عمل لم نتخصص فيه.

لتوفير المال، هل ضحيتم بالجودة من أجل المزيد من الربح؟

فروزان‌فرد: بالنسبة لنا، الجودة هي الأولوية الأولى. كنت حريصاً جداً على توفير المال لأنني كنت في المصنع. حتى أنني كنت أنجز 50 إلى 60٪ من العمل بنفسي قبل بضع سنوات. كنت أذهب بنفسي إلى سوق الهال للتسوق؛ لم أقم بعملي على الهاتف. كنت أكتب الفواتير كنت أعمل بدلاً من العمال. حتى بالنسبة للوظائف التي كانت تتطلب القوى العاملة، كنا نختار من بين العمال الأذكياء منهم وظفناهم ونوظفهم في وظائف جديدة. في الظروف الصعبة، استفدت من الموارد البشرية إلى أقصى حد. هذه هي الطريقة التي كنا نوفر التكاليف بها. كان السيد حميدي نفسه مسؤولاً عن حساباتنا في مكتب طهران. لم يكن لدينا محاسب في ذلك الوقت. كان لزملائنا جميعاً مكاتب متعددة في أجزاء مختلفة من المدينة. لكن كان لدينا مكتب وحيد في يافت آباد. كنت أغادر طهران كل يوم في السادسة صباحاً إلى المصنع الذي يبعد 60 كيلومتراً عن طهران؛ لكن كان مقر السيد حميدي في مكتب طهران، ولم يكن لدي أي اعتراض على هذه الشروط. كنت أزور مكتب طهران ربما 10 مرات خلال العام فقط. طوال 50 عاماً من الشراكة، قمنا بإدارة الشركة بنفس الطريقة لمدة 35 عاماً. بعد ذلك، قمنا بتعيين بعض المحاسبين القانونيين المعتمدين ووضعنا موظف سكرتاريا في المكتب. بدأنا بعامل واحد والآن لدينا أكثر من 100 عامل في المصنع. يعمل في المكتب أكثر من 30 شخصاً. لم نقم بتقليص عدد الموظفين أبداً. بدلاً من ذلك، قمنا بزيادة عددهم بمرور الوقت.

حميدي: على الرغم من تقليص عدد القوى العاملة في المصانع الأخرى، فقد تلقينا العام الماضي شهادة من مؤسسة الضمان الاجتماعي بأننا لم نقم فقط بتخفيض عدد القوى العاملة، بل قمنا بزيادة عدد العاملين والموظفين. كما قال السيد فروزان‌فرد، كانت الجودة أكثر أهمية بالنسبة لنا من أي شيء آخر. هناك قصة عن ملا نصر الدین تقول أن الملا ذات يوم كان يقف عند مفترق طرق يبيع أقراص زيادة الذكاء. اشترى منه أحد الأشخاص قرصاً وتناوله ولاحظ أنه سكر. في اليوم التالي ذهب إلى الملا وقال له إنك بعت لي السكر بدلاً من الأقراص. لماذا فعلت ذلك؟ قال ملانصرالدین إنك لم تدرك الليلة الماضية أنه سكر لكنك أدركت ذلك اليوم. لذلك فقد ارتفع مستوى ذكائك. هذا ما نتحدث عنه مع المستهلكين الآن. لسوء الحظ، فإنهم يشترون المنتج الأرخص، بينما لو قاموا بعملية حسابية بسيطة فسوف يدركون أن هذا السعر ليس حقيقياً وأن المنتج ربما يكون ذا جودة رديئة. كان تركيزنا على جودة البضائع. لأننا اعتقدنا أن الجودة هي التي جعلت العلامة التجارية تستمر، وليس الإعلانات فقط. لم تكن لدينا أية إعلانات من البداية. في السنوات الأخيرة، ألقينا نظرة على الإعلانات. كانت إعلاناتنا بنفس جودة البضائع التي يتم توفيرها للزبائن.

ما هو أهم شيء جعل عملكم يستمر؟

فروزان‌فرد: أعتقد أن إحدى أهم القضايا تتمثل في بساطتي أنا والسيد حميدي. كانت توقعاتنا منخفضة للغاية. على سبيل المثال، لم أتناول الطعام مطلقاً بشكل منفصل عن الموظفين في المصنع. لم أسمح لنفسي أبداً بالانعزال عن عمالي. نحن لا نزال نعيش في نفس الحي الذي كنا نعيش فيه من قبل. أنا في باستور والسيد حميدي في اميريه. من ناحية أخرى، لم نقدم مفتاح انطلاق العمل لأي شخص. لأن الجودة مهمة جدا بالنسبة لي، يجب أن أشرف بشكل مباشر على جودة المنتج. يقوم بعض زملائنا في العمل بوضع لصاقة على المنتج فوراً بعد الإنتاج وتسويقه. لكنني أعزل جميع المنتجات لمدة 15 يوماً حتى أتمكن من طرح المنتج في السوق دون أية مشاكل. والنتيجة هي أن بضاعتنا نادراً ما تُعاد في طهران والمدن الأخرى.

وهل كنت بهذه الحساسية والدقة دائماً؟

فروزان‌فرد: على أي حال، دخلت هذا العمل منذ أن كان عمري 12 عاماً وبقيت عاملاً حتى أصبح عمري 22 عاماً. في السوق، كنت عاملاً في متجر لصناعة عصير الليمون شاداب. لذلك فإن دقتي هي نتاج عملي في متجر معروف في تلك السنوات. كان عصير الليمون هذا مشهوراً جداً أنذاك.

متى دخلتما أنتما الشريكين السوق؟ كيف دخلتما السوق؟

فروزان‌فرد: قبل عملي في شاداب كنت أعمل في محل خياطة. في يوم من الأيام جاء صاحب محل شاداب إلى الخياط. كنت أيضاً ذكياً جداً وفطناً. سأل الخياط من هو هذا الصبي. عندما سمع اسم والدي، قال إننا من نفس المدينة، ثم وظفني في محله، ودخلت إلى السوق.

حميدي: كنت أعمل مع والدي. كان والدي بائع فواكه وتاجر جملة للبضائع المعبأة. كنت أدرس في ذلك الوقت. بعد ذلك عملت لنفسي. دخلت في شراكة وتعرفت على السوق والإنتاج. تغليف التوابل والملح كان أول شيء دخلت فيه. في ذلك الوقت، لم يكن ذلك العمل يتطلب مثل هذه المؤسسات أنذاك. لم نكن بحاجة إلى آلات ولا معدات متطورة. ولكن هذا لم يدوم طويلا. لقد تشاركت مع أخي. لكن شراكتنا انهارت. بعد ذلك، بدأت العمل بشكل حر في التوزيع. كنت أقوم بنقل البضائع بالسيارة وبيعها في المتاجر. سواء في المدن أو في طهران. لهذا السبب، عندما بدأت الشراكة مع السيد فروزان‌فرد، توليت مسؤولية توزيع منتجاتنا. على أي حال، بدأنا العمل. بفضل معارفي بالسوق، تمكنا من المضي قدماً حتى خارج طهران. يعود العديد من زبائننا الآن إلى الوقت الذي كنت أعمل فيه بشكل مستقل ولم تكن علامة كامبيز التجارية قد دخلت السوق بعد.

ذكرت أنه لم يكن لديكم سوى مكتب واحد في طهران. ألم تؤسسوا وكالات في مدن أخرى؟

فروزان‌فرد: كان لدينا ولا يزال لدينا وكالات في المدن، وبدونها لم يكن بإمكاننا التقدم. كانت ميزة السيد حميدي أنه، كما قال هو بنفسه، كان بائعاً بالفعل ويعرف السوق. نتيجة لذلك، اعتمدنا في البداية على نفس العملاء لبيع منتجاتنا. ولكن بعد ذلك، تصرف الموزعون أو الوكلاء الرئيسيون لمنتجاتنا في المدينة بقوة كبيرة. كنا منتجين. لكن موزعي كامبيز في المدن كانوا هم أجنحتنا للتحليق. كنا نعمل مع شركات التوزيع في طهران. لكننا الآن دخلنا هذا المجال ونقوم بتوزيع منتجاتنا بأنفسنا. لا يمكن الوثوق بالآخرين كثيراً. أولئك الذين عملوا معنا سابقاً في التوزيع احتالوا علينا عدة مرات.

لقد بدأتم قبل الثورة ولديكم خبرة عملية في الستينات والسبعينات. في أي فترة أصبح العمل أكثر صعوبة بالنسبة لكم؟

حميدي: بدأنا العمل عام 1967م. أي بعد منتصف الستينات تقريباً. كان هذا العقد يمثل ذروة الاقتصاد الإيراني الذي بدأت في الخمسينات واستمر حتى السبعينات. أتذكر بالضبط أن كل الظروف كانت مواتية للتقدم في الإنتاج. كانت تكاليف الإنتاج منخفضة أيضاً في ذلك الوقت. كان كل شيء يقوم على المبادئ. لقد تحركنا نحو الازدهار في السبعينات من الناحيتين المالية والتكنولوجية. أضفنا أجهزة حديثة لأعمالنا. كان أحد أسباب تمكن السوق من الإغلاق في ذلك الوقت لدعم الثورة هو انخفاض تكلفة الإنتاج. لو تم إغلاقه لمدة شهر فلم يكن ليحدث شيء. لكنك الآن ترى إذا تعطل السوق لمدة يوم أو يومين، فسوف يتسبب ذلك في خسائر فادحة. يقوم العديد من الشركات المصنعة الآن إما بتقليص حجمها أو الإغلاق. في بعض الحالات، لم يكن المنتج يربح أي شيء. لم تكن لدينا أية مشاكل حتى عام 1979م وواصلنا عملنا بعد الثورة حتى تم تحصيص سلع المواد الخام. في ذلك الوقت، كان بإمكان أولئك الذين لديهم علاقات جيدة مع السلطات أن يحصلوا بسهولة على هذه الحصص. لم تكن لدينا محسوبيات. لم نكن مهتمين باستخدام المحسوبيات. في ذلك الوقت، تم تحصيص السكر أيضاً واحتجنا إلى السكر لصنع المربى. كان المسؤولون المعنيوم يقومون بحساب سعة المصانع وتوفير جزء من تلك السعة. لكنهم كانوا يطلبون منا تسليم البضائع لهم والقيام بالعمل وفقاً لطلبهم. أتذكر أنه تم تشكيل مجموعة كانت تتعاون مع أولئك الذين كانوا يعطون الحصص. أعطوا البضائع المحصصة لتلك المجموعة، وباعوها بسعر حر في السوق. كانت حصتنا صغيرة وكان علينا الحصول على الباقي من السوق المفتوحة. لكننا احتفظنا بعملائنا. بهذه الطريقة، لم يتم تحصيص جميع المواد الخام لدينا. وعليه لم نزد السعر. رغم عدم اللجوء إلى المحسوبيات، لم نقم بتقليل إنتاجنا في ذلك الوقت، بل إننا لم نقم بزيادة الأسعار على الرغم من تحصيص جزء من المواد الخام. لو فعلنا ذلك، لتخلفنا عن قافلة المنافسة. كان هذا أصعب وقت من أوقاتنا. في عام 1988م، عندما انتهت الحرب، عاد السوق إلى طبيعته.

لقد دخلتم أيضاً مجال التصدير. ما الذي جعلكم تفكرون في هذا؟؟

حميدي: تلاحظون الآن أن الإيرانيين القادمين من الخارج يأخذون معهم منتجات إيرانية. لقد اعتاد الإيرانيون على منتجاتنا التقليدية. لهذا السبب فكرنا في العمل في الخارج. طبعا مشقات التصدير هذه الايام كثيرة. المنتجات التي تصدرها إيران يستهلكها الإيرانيون والعرب والأتراك. تختلف أذواق الأوروبيين عن أذواقنا. على سبيل المثال، طلب منا الكنديون ذات مرة أن نصنع دبس الرمان هناك على ذوق الكنديين. لكننا لم نقبل لأن العرض لم يكن فعالاً من حيث التكلفة. لكننا قمنا أيضاً بالتصدير إلى كندا والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأستراليا وحتى الولايات المتحدة. ومع ذلك، في الوقت الحاضر، وبسبب الوضع في البلاد، أصبحت أعمال التصدير صعبة ومكلفة. ارتفعت تكاليف الشحن ؛ اعتدنا على إرسال الحاوية إلى بندر عباس ومن هناك تذهب بضائعنا إلى كندا، لكن الآن يجب أن تذهب البضائع أولاً إلى دبي، حيث يجب تغيير المستندات وتسجيلها باسم دبي، ثم تذهب إلى كندا. حسناً، من الطبيعي أن يستغرق الأمر الكثير من الوقت ويكلف أكثر.

لعملكم هوامش ربح منخفضة والكثير من المتاعب. هناك تقلبات في جميع الأعمال. ما الذي يدفعكم لمواصلة العمل؟

فروزان‌فرد: يمكنني القول بجرأة أننا إذا أردنا أن نبيع ثلث أو ربع رأس المال الذي لدينا الآن ونضعه في البنك ونحصل على ربح بنسبة 5٪، فسوف يكون الربح أكبر مما نحصل عليه في العمل. لكننا نعتقد أن هذا خطأ. يجب أن نكون قادرين على خلق فرص عمل للبعض. يتمتع الإنسان نفسه بخلق فرص العمل هذه. عندما يرى أنه يستطيع توظيف عدة أشخاص، يشعر بتحسن.

حميدي: افرض أنك قضيت حياتك لعمل ما. هذا العمل هو رأس مال حياتك كلها. عليك الاحتفاظ به. كما أننا أصبحنا مهتمين بهذا العمل. من ناحية أخرى، كما قال السيد فروزان‌فرد، يحصل بعض العمال على لقمة عيشهم من عملنا. لديهم أطفال وعليهم أن ينفقوا عليهم. حتى يومنا هذا، تمكنا من مواصلة عملنا ودفع رواتبهم. يوجد في بلادنا الكثير من الشباب الذين يتخرجون من الجامعة في مختلف المجالات ويحتاجون إلى وظائف.

فروزان‌فرد: لم نكن طموحين قط. سوف أروي لكم إحدى الذكريات في هذا الصدد. قبل الثورة، كنا نشتري الأغطية المعدنية لمنتجاتنا بسعر 3 قران و 10 شاهي وكانت ألمانية المنشأ. لأننا توقعنا تقلص علاقاتنا مع الأجانب، اشترينا عدداً كبيراً من هذه الأغطية واحتفظنا بها في المخازن. لم يكن الغرض سوى تجنب النقص في هذه المواد. بعد الثورة وصل سعر هذه الأغطية إلى 3 تومان و 5 قران. لو كنا قد بعنا تلك الأغطية حينها واشترينا الأرض، لكنا نمتلكها الآن. حتى في بداية الثورة وصل سعر هذه الأغطية إلى 35 تومان. لكننا كنا نفكر فقط في ازدهار كامبيز، وكانت لدينا نفس الآراء تماماً أنا والسيد حميدي. كلانا أحب صناعة الكشك أكثر من تجارة العقارات. (مع ابتسامة)

محمد پیروز حمیدي

ولد عام 1937م في قرية تسمى يل في مدينة ساوه. كان والده تاجراً ومالكاً، ودخل هو نفسه السوق عام 1953م وساعد والده. بعد سنوات دخل في شراكة مع أخيه، لكنه لم يكسب أرباحاً من هذه الشراكة وعانى من الإفلاس. لكن في عام 1967م، وضعه تعرفه إلى السيد فروزانفرد على طريق شراكة أصبح عمرها الآن 50 عاماً. حميدي متخصص في بيع البضائع و فروزانفرد متخصص في الإنتاج. يتقاسمان العمل بنفس الطريقة وتقع مسؤولية بيع المنتجات على حميدي. كان لديه عملاء في السوق تمكن من خلالهم من بيع منتجاته. يقول: “لا يزال بعض عملائي موجودين منذ الوقت الذي لم تكن فيه كامبيز موجودة”.

محمد فروزانفرد

ولد عام 1936م في حي پانخل في كاشان. بسبب إفلاس والده، جاء إلى طهران في سن السادسة واكتسب خبرة دخول السوق منذ المرحلة الابتدائية. أسس عمله في مجال المواد الغذائية بالتدرب على يد شخص يُدعى مجد الدين مدني، والذي كان ينتج عصير الليمون شاداب. لكن شراكته بدأت في العمل مع رجل يُدعى “خرم”. لكن على حد قوله، كان العمل مع خرم مملاً بالنسبة له، لأنه لم يكن مجتهداً جداً. بعد ذلك، استأنف شراكته مع شخص يُدعى کمال‌فر، وكان بائعاً، وبدأ في إنتاج البضائع من جديد. لكن کمال‌فر انفصل عنه أيضاً بعد فترة وبدأ نشاطاً تجارياً مستقلاً. الآن لا يزال شريكه الثالث إلى جانبه. إنه السيد حميدي نفسه الذي يعيش في الثمانينيات من عمره.